• ينبغي علي النظام التعليمي في البلاد التوجه صوب نموذج المنصة

      ينبغي علي النظام التعليمي في البلاد التوجه صوب نموذج المنصة

      ينبغي علي النظام التعليمي في البلاد التوجه صوب نموذج المنصة

      أكّد أمين المجلس الأعلي للفضاء السيبراني علي أهمية تطوير النظام التعليمي بما يتماشي مع التطور الرقمي في العالم وعلي التوجه نحو نموذج المنصة

      حسب تقرير العلاقات العامة بالمركز الوطني للفضاء السيبراني، صرّح الدكتور سيد أبو الحسن فيروزآبادي أمين المجلس الأعلي ورئيس المركز الوطني للفضاء السيبراني خلال لقاءه بعميد الجامعة الشاملة للعلوم التطبيقية ومعاونيه قائلاً: في العصر الراهن حيث حدثت الثورة الرابعة في العالم والتي تسمي ما بعد الثورة الصناعيّة ، هذا العصر هو عصر الصناعة الرابع وبالتالي عصرالجامعات الرابع والمبني علي الفضاء السيبراني. ويتمتع هذا الفضاء بخصائص فريده منها العولمة والشبكيّة والبيانات الضخمة و الذكاء الاصطناعي حيث يتم تحديد مستقبل العالم وفق تلك الخصائص.
      وضمن الأشارة إلي أنه مع دمج السلع والخدمات، تبلور الاقتصاد الخدمي علي مستوي العالم قال: في السابق كانت الجامعة تسعي للتعليم ولكن حاليّاً يجب أن تكون رؤية الجامعة رؤيه اقتصادية ايضاً وعلي هذا الأساس أصبح دور الجامعات العلميّة التطبيقيّة في هذا العصر مهم جداً.
      وأكّد الدكتور فيروزآبادي قائلاً: كانت الجامعات سابقاً ذات طابع تقني يستند علي التقنيات (التكنولوجيا) وكان النظام التعليمي يتمتع بمنظومه ابداعيّه امّا اليوم فقد اصبحت القضايا التي تبحث في جامعات الجيل الرابع هي المواضيع الخاصّة بالشركات الناشئة والشركات الصغيرة ذات العوائد السريعة. وما يحدث في البلاد غالباً في هذا المجال هو الهجرة.
      وصرّح قائلاً: من خصائص وسمات هذا النظام التعليمي هو القدرة علي التكيف. وعليه ينبغي علي الجامعات السعي لرصد ومتابعة تطوير الأعمال في البلاد حتي نتمكن من تنشأة جيل بمقدوره بناء مجاله في الاقتصاد المنصّي علي الفضاء السيبراني.
      وأشار الدكتور فيروزآبادي إلي ضرورة زيادة عدد المواطنين من مستخدمي المنصات الإيرانية وأضاف: إذا تمكن أصحاب المنصات الإيرانية من توسيع أنشطتهم علي المستوي العالمي فسنشهد تأسيس اقليمنا ومجالنا في الفضاء السيبراني.
      و في معرض إشارته الي أنّ السياسة العالمية تتجه حاليّاً صوب إيجاد أسواق جديدة وخلق فرص عمل إلي جانب الزيادة في عدد السكان، أضاف قائلاً: تتجه المجتمعات في العصر الراهن صوب الاقتصاد الخدمي والابداع مع نموذج الشركات الناشئة بحيث تتمكن من التسويق الهادف لمختلف الأعراق والأعمار والأذواق علي المستوي العالمي ووفق النظام الشبكي.
      وخلال تأكيده علي اقتصاد المنصّات في العالم أضاف أمين المجلس الأعلي للفضاء السيبراني قائلاً: يسعي اقتصاد المنصات لتقليص دور الحكومات والي إدارة الأسواق العالميّة بدون وسطاء قد تبلور نظام التعليم المنصّي في جامعات العالم وعليه ينبغي المنظومة الجامعيّة في البلاد ايضاً التحرك بهذا الاتجاه.
      وفي إشارة إلي حاجة البلاد إلي وظائف كالأمن السيبراني وخلق الألعاب أكّد قائلاً: إن المركز الوطني للفضاء السيبراني علي استعداد للتعاون مع الجامعة الشاملة للعلوم التطبيقية لتحديد الاحتياجات وإستحداث التخصصات والفروع التطبيقية وإذا أقتضت الحاجة الي وجود وثيقة بهذا الخصوص، المصادقة عليها بصفه نهائيّه من قبل المجلس الأعلي للفضاء السيبراني في البلاد.
      بدوره صرّح الدكتور حسين بلندي رئيس الجامعة الشاملة للعلوم التطبيقية خلال هذا الأجتماع قائلاً: انعقد هذا الاجتماع لدراسة المقترحات والمقاربات ذات الصلة لأجل التأسيس للتعاون المشترك بين الجهازين بغيّة تدريب الموارد البشرية المطلوبة في هذا الجانب المهم من الفضاء السيبراني في البلاد.
      وقال: نواجه فئتين من الأشخاص في هذا المجال. فئه تضم مجموعه كبيرة من خريجي الجامعات في البلاد ممن هم بحاجه الي تدريبات عمليّه وتطبيقيّه والأستعداد لدخول اسواق العمل في هذا المجال التخصصي. اما الفئة الأخري فتضم الكثير من الأشخاص العاملين النشطاء في مجال الأعمال والمهن ذات العلاقة بالفضاء السيبراني ممن لم يتلقوا التدريبات التخصصيّة والأكاديميّة اللازمة في هذا المجال.
      وأعلن الدكتور بلندي: إن الجامعة الشاملة للعلوم التطبيقية علي أتمّ الاستعداد لتحديد الاحتياجات التعليمية في هذا المجال وإقامة دورات تعليميّه مقطعيّة، قصيرة المدّة وطويلة المدّة لتلبية متطلبات البلاد في هذا المجال من مجالات العمل والأسواق ذات الصلة به وذلك بالأستعانة بالطاقات والأمكانيّات المتاحة في البلاد وبالتعاون مع المركز الوطني الفضاء السيبراني.
      من الجدير بالذكر فقد تقرر في نهاية هذا الاجتماع تشكيل مجموعة عمل لمناقشة القضايا و المواضيع المراد تطبيقها عبر النظام التعليمي في البلاد.


      نظر کاربران
      اسم:
      البريد الإلكتروني:
      مشاهدة وصف:
      قانون الضمان: