• تصنيف الماده
    • التطور في صناعة النقل والمواصلات والدعم والإسناد
      تلعب صناعة النقل والمواصلات والدعم والاسناد(الخدمات اللوجستية) بصفتها احدي الصناعات الخدمية الرئيسية دوراً فعالاً في الإنتاج والتصدير والاستيراد علي مستوي دول العالم. تعتبر هذه الصناعة حسب التقارير العالمية، مؤشراً مؤثراً في مجال الأعمال التجارية والتي تستخدم وسائط النقل والمواصلات لنقل البضائع والركاب وبالتالي لتبادل الثقافات والقيم كما تعتبر عاملاً جاداً في تبلور العلاقات بين القوميات وشعوب الدول المختلفة. تدار صناعة النقل والمواصلات حاليًا بالطريقة التقليدية في معظم دول العالم بما فيها إيران لذلك تواجه تحديات كثيره كتقلبات أسعار الوقود، وفقدان البني التحتية المناسبة ونقص القيادات والأهم من ذلك تغيير متطلبات العملاء.
      ولا تقتصر الإستفادة من التقنيّات في هذه الصناعة علي استخدام أجهزة الحاسب الآلي والبريد الإلكتروني مما يستدعي استخدام تقنيات جديدة وتطوير صناعة النقل والمواصلات أكثر من ذي قبل. إنّ تغيير انماط الأعمال وخفض تكاليف الصيانة وتوسيع شبكة الطرقات وتنمية وزيادة سرعة وكيفيّة القرارات الصادرة من قبل المدراء والارتقاء بإنتاجية القوي العاملة والحدّ من الأخطاء البشرية وتحسين اساليب الوصول إلي معلومات الشحنات والركاب وأسطول النقل والارتقاء بمستوي المعايير الفنية في البلاد بما فيها التأثيرات الناجمة عن استخدام تقنيّة المعلومات يتطلّب التوجه نحو النقل الذكي القائم علي المنصات في هذه الصناعة.
      ينقسم هذا الصنف من الصناعة إلي فئتين هما الشحن و نقل الركاب، ففي فئة الشحن ونقل البضائع توجد أربعة قطاعات هي القطاع الجوي (الشحن الجوي) والقطاع البحري (الشحن البحري) و قطاع السكك الحديدية (الشحن بالقطار) والقطاع البري (الشحن بواسطة الشاحنات) اما في فئة نقل الركاب يوجد قطاعان قطاع النقل بين المدن والنقل الدولي ويصدق هذا التصنيف في كافّة مجالات النقل الجوي والبحري والسكك الحديدية والنقل البري. اما النقل داخل المدن لن يندرج إلا في قطاعي االنقل البرّي والسكك الحديدية.
      لقد قامت وزارة الطرق والاسكان بصفتها المؤسسة الحكوميّة المشرفة علي هذه الصناعة بتبيين تفاصيل مهامها وواجباتها في مجال صناعة النقل والمواصلات في القطاعات الخدميّة الرئيسية الأربعة والمجالات التنظيميّة وصياغة السياسات وتطوير البني التحتية واناطت مسئوليّة تنفيذها إلي منظمة الموانئ والابحار والهيئة العامّة للطيران المدني. وهيئة النقل والمواصلات ومحطات النقل بالبلاد والسكك الحديديّة بالجمهورية الإسلامية.
      ويعتبر استخدام المنصات في مجال خدمات الدعم والاسناد وصناعة النقل والمواصلات بالبلاد امراً الزاميّاً لتكميل آليّات سير العمل لأغراض تلبية متطلبات الارتقاء والإنتاجية، والشفافية في حركة شحن البضائع، والوصول السلس للطاقة الاستيعابيّة في عمليّات الترانزيت، وتوسيع نطاق سوق الانشطة. فهذه الصناعة بالرغم من مقاومتها لبعض الخصائص كالتحكم القانوني العالي والتكاليف المرتفعة المترتبة علي الفشل والقائمة علي كونها من المصادر، فإنها الي جانب ذلك تتمتع بخصائص و مزايا كالحساسية تجاه المعلومات وعدم الرضوخ للمقاييس (non-scalable gatekeepers) [1] وشدّة التجزّء (Highly fragmented) [2] وعدم تناسق (تقارن) المعلومات الشديد (extreme information asymmetries) [3] ولديهاالقدرة الكامنة لأن تصبح منصة قائمه علي تقنيّات حديثة كإينترنت الأشياء(IoT) وسلسلة الكتل (blockchain) والبيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي (AI)، مع امكانيّة الوصول إلي الأسواق ومصادر جديده للموارد والايرادات وزيادة الإنتاجية مما يؤدّي بالتالي الي تسهيل التواصل مع إدارة المصادر وخلق انماط جديدة للعمل والارتزاق وإنتاج عمليات فاعله، وإنشاء أنواع جديدة من العمليّات. وتتيح منصّات النقل والمواصلات الفرصة للناشطين في هذه الصناعة لتوحيد وتكامل البيانات من خلال تلاقي أصحاب العمل والمقاولين والعملاء، وتوفّر بيئة تنافسية للخدمات وخلق القيمة عبر الاستعانة بالخوارزميات الذكية وبمعني آخر لاتمتلك هذه الأنظمة أيّة أدوات ومعدات صناعية ولكنها من خلال توفير أدوات الاتصال والتفاعل والتعامل تتيح امكانيّة خفض كلفة التبادل بين المنتجين والمورّدين والمشترين وتحصين وتقوية سلسلة التموين والتوريد. ومن المتوقع حصول تنامي مطرد في الاسواق العالميّة للنقل والمواصلات الذكيّة (ITS) إلي أكثر من 72.3 مليار دولار بحلول عام 2022م. وسيكون هنالك تناسب طردي بين هذه الزيادة وتنامي سوق توريد المعدات وإصلاحها لتصل نسبة النمو السنوي فيها عالميًا الي 37 ٪ بحيث ستبلغ هذه الزيادة أكثر من 10.9 مليار دولار خلال الاعوام من 2018 إلي 2020م.
      وتنحصر العوامل الرئيسية لانتقال هذه الصناعة إلي نهج استخدام المنصات في خمس فئات هي: الرقمنة [4]، تطورات التجارة الدولية [5]، تطور العمليات القائمة علي البرمجيات [6]، تطورات التجارة السوقيّة المحلية [7] وتطور العمليات التي تعتمد علي الآلة [8].
      لقد أدت استخدامات الرقمنة في صناعة النقل والمواصلات إلي وقوع تغييرات في سلوكيات العملاء، والحصول علي التقنيّآت، وتغييرات في اسلوب حماية البيانات، والي اتاحة الفرص كتبسيط العمليات الداخلية ذات الاستخدام الأوسع للحلول الرقمية، وزيادة الإيرادات من خلال الوصول الرقمي الي العملاء، واتاحة امكانيّات واسعه للتسويق الأون لاين عبر الإنترنت.
      ومن الحلول التي تقدّمها التطور في التجارة الدولية نشير الي المحطات المتبادلة (معاهدةT.I.R) لتقديم الخدمات الجمركيّة في المنافذ الحدودية، وتقديم الخدمات في قطاع النقل والمواصلات، وقطاع الدعم والاسناد بما فيها خدمات ارسال الطرود والبريد وايجاد البني التحتية للنقل والمواصلات، والتخزين. و من الآثار المترتبة علي التطور في التجارة الدولية في مجال صناعة النقل والمواصلات نشير الي الربط بين الصين وأوروبا عبر مشروع الممر الطرقي الذي يقلل من كلفة التجارة والاستثمار، وتحديث خطوط السكك الحديدية والطرق السريعة والاتصالات عن بعد ومراكز النقل والمواصلات الكائنة في الممرات الطرقيّة الرئيسيّة وزيادة الوصول إلي المناطق التجارية وإبرام اتفاقيات تجارية جديدة.
      يؤدي التغيير في العملية المبنيّة علي البرمجيات إلي وقوع تغييرات في هذه الصناعة عبر تقديم مجموعه من الحلول كالأنظمة الذكية للنقل والمواصلات (ITS)، وأتمتة العمليات الروبوتية (RPA) والتخطيط لعمليّات صيانة ومراقبة الطائرات بدون طيار وال‍ blockchain. لقد أدي تنامي سوق نظام النقل الذكي العالمي (ITS) في الممرات العبوريّة من 72.3 مليار دولار بحلول عام 2020م إلي تجنّب التكاليف الغير ضرورية في مجال صيانة وإعادة تعريف العمليات البسيطة والمتكررة. وسيؤدّي التغيير علي مستوي التجارة في السوق المحلية إلي المشاركة في الاقتصاد والي ّتكامل سلسلة القيمة بين شركات النقل والمواصلات، والخدمات اللوجستية (الدعم والاسناد) والتجارة الإلكترونية والمنتجون، وسيؤدي إلي زيادة النمو بنسبة 17.5٪ من حصة التجارة الإلكترونية في البيع بالتجزئة بحلول عام 2021م.
      أخيرًا سيؤدّي التغيير في العمليات القائمة علي الآلة والمعدات وبفضل ادخال اعمال الارتزاق في التجارة الإلكترونية، العمل بحلول CEP [9] في مجال التجارة الإلكترونية، وتجميع وتشارك الحلول الاقتصادية واتصال الاقسام، الي اتاحة امكانيّة خلق فرص عديده كالارتقاء بكفاءة التخزين عبر الاستعانة بتقنيات جديدة تخص مجال النقل والمواصلات.
      وحسب تحليل PESTEL فإن أحد العوامل السياسية المؤثرة في الانتقال في مجال صناعة النقل والمواصلات هو إبرام اتفاقيات تجارية بين الاتحاد الأوروبي ودول اخري كاليابان و المكسيك وفيتنام وزيادة حجم التبادل التجاري بينهم. و من العوامل الاقتصاديّة المؤثرة في عمليّة الانتقال نشير الي الدور المتنامي للتجارة الإلكترونية. اما أحد العوامل الاجتماعية بهذا الصدد نشير الي توجه العملاء صوب التسوق عبر الإنترنت والافادة من خدمة التوصيل للمنازل. و يعتبر تطور التقنيّات الأساسية، التي تعزّز الحلول المبتكرة عاملاً تقنيًا مهمًا بهذا الخصوص. فالتركيز علي الاستدامة البيئية كونها عامل بيئي يدفع الخدمات اللوجستية باتجاه التوصل الي حلول صديقة للبيئة وأكثر أمانًا (كالخدمات اللوجستية الخضراء). وأخيرًا قد تؤدّي لوائح حماية البيانات الي اعاقة العمل بالتقنيات الجديدة وتعرقل التعاون بين الجهات الفاعلة في الصناعة والذي يسمي بدور العامل التنظيمي.
      بعد دراسة النظام البيئي للنقل والمواصلات تم التطرق في هذا التقرير الي العوامل الاساسيّة للانتقال في صناعة النقل والمواصلات بالاضافة الي التحديات وتأثيراتها وفق تحليل PESTEL. ومن ثم دراسة الطاقة الكامنة لهذه الصناعة فيما يخص هذا التحول والانتقال. وكذلك القيام بدراسة تأثير التقنيات الحديثة علي هذه الصناعة في نطاق اربعة محاور هي المالية والاقتصادية والإدارية والمصادر البشرية والتقنية واكملناها بدراسة الإحصاءات والاتجاهات العالمية ونماذج المنصات المتاحة وختاما سيتم طرح وتقديم المقترحات.

      رابط الحصول علي التقرير التفصيلي
      الملاحظات:
      [1] non-scalable gatekeepers
      [2] Highly fragmented
      [3] extreme information asymmetries
      [4] Digitalization
      [5] Shifts in international trade
      [6] Software-driven process changes
      [7] Changes in markets’ domestic commerce
      [8] Machine-driven process changes
      [9] Complex Event Processing
      كلمات دالّه:
      المجلس الاعلي للفضاء السبراني، المركز الوطني للفضاء السبراني، التطور في صناعة النقل والمواصلات، والدعم والاسناد (اللوجستيّة)،مجال النقل والمواصلات،تأثيرات تقنية المعلومات والاتصالات علي الصناعة

      المصدر الرئيسي لهذه المادة


      إدراج المصدر

      [1] Five Forces Transforming Transport & Logistics, PwC CEE Transport & Logistics Trend Book 2019
      [2] https://www.inboundlogistics.com/cms/article/top-8-logistics-challenges-facing-the-industry/
      [3] https://www.nap.edu/resource/25314/criticalissues/
      [4] http://www.baneasa-airport.com/5-major-problems-global-logistics-industry-facing/
      [5] http://iqna.ir/fa/news/
      [6] https://www.donyayesafar.com/n/5885
      [7] https://www.ettelaat.com/mobile/?p=124259&device=phone
      [8] https://www.isna.ir/news/
      [9] http://www.rmto.ir/Pages/Home.aspx



      الموارد


      نظر کاربران
      اسم:
      البريد الإلكتروني:
      مشاهدة وصف:
      قانون الضمان: