• تصنيف الماده
    • المدينة الذكية بمثابة منصة
      المدينة الذكية بمثابة منصة
      المدينة الذكية بمثابة منصة تمهيد تجري حاليّاً ابحاث ملفته للأنظار حول بناء عالم ذكي. فبغض النظر عن موضوع الابحاث حول المنازل الذكية والهواتف المحمولة والساعات الذكية وغيرها من التقنيات القابلة للارتداء أو حتي المدن الذكية تتسارع وتيرة التقدم لتحقيق مستويات أعلي من "الذكاء". فالكثير من المجتمعات تسعي جاهدة لتحقيق رؤية ظهور عالم ذكي.
      و من أكثر التقنيات فاعلية في هذا المجال هي إنترنت الأشياء [1] والحوسبة المتنقلة [2] وانتشار الحوسبة [3] وشبكات الاستشعار اللاسلكية [4] والأنظمة السبرانية الفيزيائية [5]. فبامكان كافة التقنيات المذكورة المساهمة بشكل كبير في تحقيق هذا الهدف ولكن لن يحدث تقدم كبير الّا عندما تتفاعل جميع المكونات مع بعضها البعض وتتشارك في نتائجها مع المجتمعات الأخري. يشمل مفهوم المدن الذكية مجموعة متنوعة من المجالات الذكية والأماكن العامة التي تستخدم التكنولوجيا لتقديم خدمه افضل للمواطنين وتعزيز العديد من جوانب الحياة العامة بما في ذلك جودة الحياة والتنقل والحركة والأمن والتعليم والاقتصاد والبيئة. ويتم توفير الخدمات العامة ضمن مجموعة واسعة من البيانات والتقنيات والتحليلات التي تتمحور حول العملاء.
      ولأبداع أشكال جديدة من الحكومات هناك شعور قوي لدي الدول بالحاجة إلي تغييرات تطابقيّه تلائم وتناسب الوقت. ففي عالم دائم التغيير تحتاج الحكومات إلي أن تكون أكثر شهوديه و حضوراً حتي تستشعر الفرص التقنيّة الجديدة والتحديات المجتمعية واحتياجات المواطنين عند ظهورها كما يجب أن تكون الحكومات أكثر شموليه في خدمة المواطنين. يعد كسر الصوامع ودمج الاتصالات وتبسيط البيانات وتتابع العمليات أمرًا ضروريًا لإيجاد حلول جديدة وتعزيز الأمن وخلق تجارب شخصية وجذابة للمواطنين بهذا الخصوص. فباختصار يتطلب التطور القضاء علي الأنظمة والممارسات القديمة واستبدالها بنماذج جديدة. نحاول في هذا التقرير تحليل ودراسة الآليّة التي تتكيف بها الحكومة مع تطورات المدينة الذكية وموائمتها مع بيئة تتسارع فيها التغييرات وكذلك النهج الإداري والحوكمة والقيام بمهام الحكومة.
      تذكية المدن وآليّات تطور الحكومات
      تتجه الحكومات بأطراد صوب الانماط الأكثر ديناميكيّه ومرونة. إن فهم الآليات التسعة للتطور لدي الحكومات هو الخطوة الأولي لتوجههم صوب تحقيق المدينة الذكية والتكيف مع تطوراتها.
      1. الحكومة المعزّزة بالذكاء الصناعي AI [6]: الارتقاء الي منحني بلوغ الذكاء الصناعي AI هو من التقنيات المعرفية تتنامي في عالم استهلاكي التي تدخل علي الحكومات. إنّ كيفيّة استجابة الحكومات للذكاء الاصطناعي سواءاً بصفتهم منظمين او مستخدمين سيشكل المجتمعات و حتي الجغرافيا السياسية في الاعوام القادمة.
      2. المواطن الرقمي: إنّ تحسين تقديم الخدمات العامة من الالف الي الياء من خلال تعريف هوية رقمية فريدة والاستفادة من المعرّفات الرقمية يمكن ان يشكّل بداية الوصول للبيانات وتجربة الخدمات المتكاملة من قبل المواطنين. مما يؤدي إلي قفزة كبيرة في جودة الخدمة والإنتاجية العالية والانتقال إلي نموذج التطور الرّقمي.
      3. حثّ المواطنين علي اكتساب الخبرات الجيدة : استخدام العلوم السلوكية لتحسين مخرجات الحكومة. نظرًا الي أن استخدام التقنيات المعرفيّة يوفر فهماً أعمق لسلوكيات المواطنين ، فإن فهم أذواقهم ومتطلباتهم وبالتالي توفير خدمات مشخصنه وفقًا لاحتياجاتهم بدلاً من السلوكيات القاسية والمقيّدة من قبل الحكومات.
      4. ظهور بيانات وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي: إدارة التعقيدات الأخلاقية لعصر البيانات الضخمة.
      فالمعلومات تأتي بالقوة والقدرة ويستفاد من القدرة سواءً من جيده كانت ام سيئه لكل الناس. لذلك فإنّ الحكومات بصفتها مالكة البيانات الضخمة و منظِّمة عملية الافادة من بيانات الشركات تلعب دورًا رئيسيًا في تعزيز أخلاقيات البيانات. وعليه يجب التأكد من عدم المساس بالخصوصية والعدل والإنصاف، والشفافية في تشغيل الأجهزة الذكية.
      1. توقّعات الحكومة: الوقاية عبر التحليل. يسمح لنا تحليل البيانات والسيناريوهات والمحاكاة باستهداف المشاكل المحتملة كاكتشاف الاحتيال والتزييف والتصدّي للأوبئة قبل حدوثها.
      2. تعتبر السحابية بوصفها محفّز الابداع عاملاً أساسيّاً في الاستفادة من التقنيّات الناشئة في الحكومات. تعد الحوسبة السحابية حاليّاً أحدي العناصر الاساسيّة لتحقيق سائر التوجهات الابداعيّة (فمايقارب 87٪ من الشركات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي تفعل ذلك علي أساس السحابة). نظرًا لأن السحابة توفر آلية للتواصل مع مطوري التقنيّات والمستخدمين فإن دورها كقاعدة للابتكار سيصبح أكثر أهمية (مايقارب من 50٪ من البرمجيّات الجديدة اليوم حاليّاً لاتحصل الاّ في السحابة).
      3. مسرعات الابداع: خلق مساحات آمنة لتحقيق الابداع في الحكومات. يعد اختبار وفحص السلامة أمرًا مهمًا جدّاً لتحقيق الابداع في كل شيء (بدءاً من الرعاية الصحية إلي العملات). فالمسرّعات واساليب التكسّب والارتزاق الناشئة والمختبرات الحكومية جزء من النظام البيئي في طور النشوء.
      4. الحكومة الذكية: حلول المدن الذكية في الخدمات العامة. تقوم المدن الذكية والحكومات الموحّدة والمتصلة والمستدامة باستخدام التقنيّة لخدمة المواطنين بصوره مشتركة وشاملة وتحسين العموديّات والفضاءات المختلفة.
      5. محوريّة تجربة المواطنين في الحكومة: التعامل مع المواطنين كزبائن وعملاء للحصول علي قيمة ثلاثية. كيف يمكن للأنظمة العامة الكبيرة أن تقدم خدمات تلبي احتياجات الأفراد؟ فمن خلال أدوات تجربة العملاء ([7]Cx) يمكن تقديم خدمات فعالة ليس فقط للعملاء الحكومة ولكن أيضًا لموظفي الحكومة والمؤسسات المنظمة والاعمال.
      تحديات الحكومات في مواجهة تذكية المدن.
      الحركة الذكية للحكومات لا تخلو من مجموعة من التحديات الخاصة بها ومن أهم التحديات المذكورة هو ميزانية وإدارة المعلومات. فالتكنولوجيا لها تكلفة وبالنسبة للعديد من الحكومات تعتبر ميزانيّة أو تمويل المشاريع الذكية موضوعاً عويصاً. لذلك اتخذت بعض البلدان نهجًا وطنيًا أكثر شموليّه للتمويل. قد يظهر المزيد من التحديات الخاصّة بالفضاءات الذكية بعد إنشائها. و بما أن المساحات (الفضاءات) الذكية تربط الفضاء السبراني بالعالم المادي بصوره مطرده و متزايده لذا يمكن أن يترتب علي الهجمات السبرانيّة ونقاط الضعف آثار جديّه في العالم الواقعي. وبالإضافة إلي ذلك ينبغي علي الحكومات معالجة مخاوف مواطنيها بشأن الخصوصية من خلال استخدام الكثير من البيانات في المساحات الذكية.
      ففي الواقع تظهر تحدّيات الفنيّه اكثر في التكنولوجيا الذكيّة مع الوصول الي مستويات اعلي منها. و باختصار فأنّ بعض التحديات المحتملة هي:
      كيف يمكن دعم عدة تريليونات من الأجهزة؟ ما الذي سيتغير أساساً عندما يكون هنالك في المتوسط ​​آلاف الأجهزة ازاء كل شخص علي هذا الكوكب (مقارنة بجهازين أو ثلاثة أجهزة موجودة حاليّآً)
      ما هي البنية المعماريّة لإنترنت الأشياء التي سيكون من الضروري الاستفادة منها لإدارة كل مجال من المجالات التنفيذيّة والتحكم بها والتعامل معها؟
      كيف يمكن التأكد والاطمئنان من الامن والاداء الصحيح لآلاف الملايين من التطبيقات النشطة التي تنامت وتوسّعت بصوره مستقله عن بعضها البعض.
      كميات كبيره جداً من المعلومات في طور التجميع، كيف يمكن توليد المعرفة من هذا الكم الهائل من البيانات واستخدامها بصوره مؤثره.
      من الذي يضع معايير التحسين وكيف ينبغي تحقيق التوازن بين المنافع العامة والخاصة من تلك المعايير؟
      لن يصبح العالم الذكي ذكيّاً إن لم يكن قويًا وموثوقًا به. كيف يمكن تقييم الخدمات الطويلة الأجل من حيث الموثوقية والأمان والكفاءة؟
      ستكون التحديات الأمنية واسعة النطاق بسبب المصدر المفتوح (Open-source) [8] للأنظمة الذكية وكون العديد من الأجهزة منخفضة امنيّاً.
      كيف يمكن مراجعة و تنسيق سياسات مراعاة الخصوصية في مختلف الأنظمة ؟
      بما أنّ العديد من الأنظمة الذكية علي اتصال دائم مع البشر، كيف يمكن تطوير انماط السلوك البشري واستغلالها لتحسين الخدمات الذكية؟
      كل هذه القضايا ستكون مرتبطة بالمدن الذكية. كانت المدن الذكية موجودة في الماض ايضاً. و ولكن في السابق كانت معظم خدمات المدن الذكية مقتصرة علي مجال واحد فقط (علي سبيل المثال النقل والمواصلات) أو علي جزء صغير من مجال لكن مستقبلاً ومع زيادة انتشار أجهزة الاستشعار والمحرّكات واستخدام التعلّم الآلي( Machine learning) [9] وتحليل البيانات ، فمن المتوقع حصول زيادة غير مسبوقة في اعداد وتعقيدات الخدمات وسيحصل أيضًا المزيد من التكامل في تقديم الخدمات. لمواجهة تحديات المدن الذكية مستقبلاً تقتضي الضرورة اكتشاف إجابات علي العديد من الأسئلة المذكورة أعلاه.
      مع استمرار التوسع الحضري وتنامي المدن في العالم فمن المتوقع أن يسكن مايقارب 66٪ من سكان العالم في المدن بحلول عام 2050م. لذلك هنالك توجّه عالمي نحو تأسيس المدن الذكية. طبعاً هذه العملية لاتتيح فرصاً كبيرة فحسب بل تطرح أيضًا العديد من التحدّيات المادّية و الاجتماعية والسلوكية والاقتصادية والبنيويّة. ولمواجهة هذه التحديات عند تآسيس تفيذ المدن الذكية ينبغي الارتقاء بمستوي فهم كيفية تصميم المدن الذكية وتنفيذها وإدارتها بطريقة واعيه و مؤثّرة.
      ظهور المنصات الذكية
      حسب رؤية بعض الباحثين يمكن تأطيرانواع المنصات ضمن تصانيف محدّده هي:
      المنصات المادية والبنيويّة (الطرق السريعة والمطارات وأنظمة السكك الحديدية التي تتيح للناس امكانيّة التواصل ماديّاً) والمنصات التقنيّة (كالهواتف الأرضية والمحمولة والإنترنت التي تتيح للأشخاص امكانيّة التواصل مع بعضهم البعض) والمنصات الإعلامية (كالصحف والاذاعة والتلفاز التي تتيح للأشخاص امكانيّة إنتاج المحتوي والدعاية والإعلانات لاستقطاب المخاطبين) والمنصات الذكية التي تعرض نموذجًا اقتصاديًا للتشارك او مشاركة المواهب والسلع و الخدمات. فهذا الصنف من المنصّات يستند علي تقنيات وتطبيقات وبرمجيّات المدن الذكية كالهواتف المحمولة ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت وشبكات الاتصالات وأجهزة الاستشعار والطاقة وتتيح اتصال بين الأشخاص والسلع والخدمات وبالتالي اقامة تجمّعات و منظمات وانماط تجاريّه جديدة للقطاعين العام والخاص.
      يستند ظهور المدن والمنصات الذكيتين علي المحركات مثل "البيانات" و"البني التحتية" و"أجهزة الاستشعار" و"الطاقة". فالبيانات هي أوّل وأهم قوة محرّكه للمدن الذكية مزروعه في رقائق الكمبيوتر و في كل الاجهزة الحديثة تقريبًا. يعتبر وجود البنيّة التحتية بالمدينة واتاحة الخدمات الشاملة الشبكيّة من المتطلبات الأساسية لاتاحة الوصول للإنترنت. اما أجهزة الاستشعار فهي أدوات لجمع البيانات في المدن. والطاقة هي التي توجّه حياة المواطنين في المدن الذكية.

      تسمح المنصات الذكية للأفراد والمؤسسات بتشارك المنتوجات او الخدمات والتواصل مع بعض وجمع المعلومات والبيانات علي مستوي عالٍ جدّاً بدلاً من الملكيّة الفرديّة. تتخذ هذه الأنظمة أشكالًا عديدة وغالبًا ما تعمل علي تنمية تقنيّة المعلومات لدعم الأفراد والشركات والقطاع الخاص والحكومات بواسطة المعلومات حتي يتمكنوا من توزيع ومشاركة وإعادة استخدام السعة الإضافية في السلع والخدمات. فمن خلال المشاركة في معلومات السلع والخدمات تزداد قيمتها لدي المنظمات وكذلك الأفراد. و من خلال هذه المنصات يتمكن لكل صاحب مهنه من التواصل مع العملاء والزبائن الحاليين والمستقبليين ويمكن للمستهلكين شراء السلع والخدمات. امّا الحكومات فبإمكنها رعاية مواطنيها بصوره اكثر تأثيراً.
      الانماط والنماذج المقترحة للمدن الذكيّة التي تعتبر بمثابة منصّات
      لأجل التعبير عن كيفية تكيّف الحكومة مع تطورات المدينة الذكية وتناغمها مع بيئة تتسارع التغييرات فيها وكذلك اساليب الإدارة والحوكمة والعمل برسالة الحكومة فقد تمّ تقديم المقترح ادناه ودراسته وتحليله. نموذج المدينة الذكية كمنصة هو نموذج متعدد الطبقات يعتمد علي بنية تحتية للاتصالات تتكون من حلول منصات تتولي الحكومة مهمة التحكم فيها ومراقبتها وإدارتها. انّ نموذج المدينة الذكيّة بمثابة منصّه هو في الواقع نموذج متعدد الطبقات يستند الي ارضيّه تتشكّل من البني التحتيّة للاتصالات والمكوّنة من الحلول القائمة علي المنصّات والتي تتحكّم بها وتشرف عليها وتديرها السلطات. فهذه الحلول القائمة علي المنصات هي في الواقع اساس تشكيل الاعمدة والخدمات الاساسيّة في المدن الذكيّة والتي تتشكّل بدورها عبر توجّهات قائمه علي المنصّات. فعلي البنيّة التحتيّة للاتصالات تقوم الاعمدة المنصيّة الذكيّة التي تتكون منها كافّة اقسام المدينة الذكيّة وبواسطة الخدمات الاساسيّة وحتي المشتركة بين تلك الاعمدة يتم تقديم الخدمة للمستخدمين. وعلي هذا الاساس فأنّ تبيين مفهوم المدينة الذكيّة بمثابة منصه و الوصول الي رؤيه مناسبه لصالح مواطني المدينة الذكيّة بدون اشراف السلطه علي ارضيّة وطبقات واركان المدينة الذكيّة، يعتبر امراً لامعني له.
      يفسّر هذا الايضاح أهميّة تبيين نموذج المدينة الذكيّة بمثابة منصّه وفق رؤية الحوكمه. إن تحقيق كل من واحده من الحلول المنصيّة والأداء الصحيح والكفاءة العالية في كل منصه من منصات المدينة الذكية هو في الواقع ايجاد أرضيه مناسبه ومواتية للمدن الذكية في البلاد. بلاشك أنّ تطوير حلول المنصات الذكية ومرونتها وتكيّفها مع متطلبات الحوكمة سيضمن الرفاهية والأمن للمواطنين. يوضح الشكل التالي أفق وضرورة العمل علي تحقيق المدينة الذكية كمنصة.



      1.طبقة الخدمات و الارتزاق والاعمال الذكيّة
      تقوم كل واحده من أعمدة المدينة الذكيّة في المجالات المختلفة بتقديم خدمات ما. اما ثلاثيّة المكوّنات الاساسيّة والمتطلبات الرئيسية التي تؤدّي الي تنشيط حركة الحكومة الذكية و "الأعمال الذكية" علي مستوي العالم هي:
      النظام البيئي الذكي: تعمل الحكومات بشكل متزايد علي تنشيط نظام بيئي يتكوّن من الجهات الفاعلة الحكوميّة والخاصة لمعالجة بعض القضايا الاجتماعية منها الرعاية الصحية وامكانيّة التنقل (mobility) والتعليم وتنمية القوي العاملة. يغطّي هذا النظام البيئي القطاع الخاص و الجامعات والشركات الناشئة وغرف الفكر وحتي المواطنين.
      الاتصال الذكي للبيانات: يعمل التقدم في تقنيّة الاستشعار وتنامي إنترنت الأشياء (IoT) علي سد الفجوة بين العالمين المادي والسبراني. إن تقارب العالمين السبراني والمادي يتيح للحكومات امكانيّة تتبع الموارد والاشراف علي الموارد وإدارتها واتخاذ القرارات القائمة علي البيانات.
      ارضيه ذكية وتفاعلية: هنالك ارضيّه جديدة لتشارك المعلومات بين المؤسسات والهيئات الحكومية والمواطنين والاعمال. تستخدم الحكومات التقنيّات للاستفادة من المشاركة المدنية و استخدام الخبرات اللامتراكمة (غير المتمركزة) لتحسين الخدمات الأساسية. وبعبارة أخري : البيانات + المواطنون الأذكياء = قرارات حضرية (مدينيّه) أفضل.

      2. طبقه عموديّات منصة المدينة الذكيّة

      تُعرف هذه الطبقة بطبقة المصفوفة (ماتريس) الذكية. فالمصفوفة الذكية تحتوي علي أبعاد و جوانب المدينة الذكية. فالمدن الذكية تعتمد علي حلول وتقنيات "ذكية". ومن هذه الأبعاد تتشكّل أعمدة المدينة الذكية. ويمكن "للمنصّات الذكيّة" ذات العلاقة توفير هذه العموديّات اذ تُستخدم المصفوفة الذكية لدمج وتوحيد هذه المنصات الذكية.

      الحكومة الذكيّة بمثابة منصّه
      تشمل "الحكومة الذكية"، السياسات والخدمات الرقمية الحكوميّة التي تدعم وتساند اعتماد الحلول الذكية من خلال الحوافز أو الإعانات أو الاعلانات الأخري. فالتدخل الحكومي مهم جدا لتطوير المدن الذكية. "الحكومة الذكية" تجعل الخدمات الحكومية متاحة بسرعة للجمهور من خلال منصات موثوقة وفعالة وشفافة. تشمل الحكومة الذكية ثلاثة مجالات هي الأمن والرفاهية و الأمان.
      الرعاية الصحية الذكية بمثابة منصّة
      تشير "الرعاية الصحية الذكية" إلي أنظمة الرعاية الصحية التي يمكنها الكشف عن الظروف الصحية المعقدة والحالات المرضيّة. وهي تستند إلي التشخيص والتنبؤ الذي يمكن أن يحدّد الأمراض قبل أن تظهر أعراضها. فالمراقبة المنزلية وتأثير تقنيّات الصحة والتصوير الاشعاعي والأجهزة الصحية هي من الأشياء القابلة للطرح والتداول بخصوصها.
      المبني الذكي بمثابة منصّه
      يعمل "المبني الذكي" أو "الحياة الذكية" علي استغلال الشبكات الذكية للجمع بين الراحة والأمن وكفاءة الطاقة لتحقيق مفهوم المباني من خلال تعزيز أنماط العيش المستدام بيئيًا علي المدي الطويل مستقبلاً. فالأمان والراحة والاستقرار وتوفير الطاقة وتقليل النفايات وإدارة المباني تعتبر بالغة الاهميّة في هذا المكوّن.
      التنقّل (التحرّك) الذكي بمثابة منصه
      يتيح "التنقل الذكي" إمكانية التنقل من خلال الافادة من تقنيات وحلول مبتكرة ومتكاملة وكذلك الحلول المتاحة لا سيما في مجال كفاءة الطاقة والتلوث البيئي. يتضمن "التنقل الذكي" أساساً استخدام المركبات منخفضة الكربون. وعليه يمكن طرح بعض القضايا ذات الصلة كتخزين الطاقة والقياس والتحكم والمعدات الدقيقة ومراعاة السلامة والأمن المتقدمين في مجال التنقل الذكي.
      البنيّة التحتيّة الذكيّة بمثابة منصّه
      لقد أدّت القوي المحرّكة لـ "المدينة الذكية" إلي ظهور أنظمة بنيويّه ذكيّه وأكثر كفاءةً وصديقة للبيئة في مجال إدارة حركة الركاب والمسافرين، وتوزيع المواد الغذائية، وشبكات الكهرباء و الممرات المائية. يستفاد من أجهزة الأستشعار منخفضة الكلفة والبرمجيّات الذكية في مجال الدراسة والتحليل والتجسيد. تتيح "البنية التحتية الذكية" أفقاً جديداً في مجال تقنيّة الحاسب الآلي التي تستجيب بذكاء للتغيرات في بيئتها بما فيها متطلبات المستخدم وسائر البني التحتية لتحقيق أداء أفضل.
      التقنيّة الذكيّة بمثابة منصّه
      يبذل الباحثون جهودًا مكثفة لتحقيق الإمكانات الاستثنائية "لتقنية النانو" أو "التقنيّة الذكية". فهذا العلم هوهندسة وتقنيّه تتم بمقياس النانو الذي يتراوح من 1 إلي 100 نانومتر. أدت جهود الباحثين إلي ظهور مواد متناهية الصغر (نانو) أقوي وأخف وزنًا ومحسّنة والتي تُستخدم الآن علي نطاق واسع في العديد من التطبيقات عالية الأداء في المجال العلمي وعليه تتمتع الأبحاث والتطبيقات ذات الصلة بنفس القدر من التنوّع و تتراوح من التوسّع المادّي للأجهزة التقليديّة إلي مناهج جديدة تمامًا تعتمد علي التجميع الجزيئي ومن إنتاج مواد جديدة بمقاييس النانو إلي التحكم المباشر في المادة وفق المقاييس الذريّة.
      الطاقة الذكيّة بمثابة منصه
      في عصر محدوديّة الموارد وأزمة الطاقة الحاليّة فأنّ المدينة التي تعمل ب‍ "الطاقة الذكية" تكون ذات توجهات وتطلعات مستقبليّه. إن مفهوم "الطاقة الذكية" مهم للغاية وفعّال من ناحية الموارد ويتوافر بصوره متزايده من مصادر الطاقة المتجددة. يعتمد هذا النظام علي أنظمة متماسكة ومرنة للموارد بالإضافة إلي مقاربات وتوجهات مبتكرة تعتمد علي البصيرة في مجال التخطيط الاستراتيجي. تستخدم "الطاقة الذكية" المعلومات والتكنولوجيا الرقمية والبنيّة التحتيّة المتقدمة للقياسات (AMI) ، وإدارة شبكة التوزيع وأنظمة نقل الجهد العالي لتلبية الطلب علي النقل الذكي وكذلك نقل وتوزيع الطاقة.
      المواطن الذكي بمثابة منصّه
      "المواطن الذكي بمثابة منصة" هو المكون الأساسي لـ "المدينة الذكية". اذ يتيح فهم المواطنين امكانيّة تطوير خدمات متطوّره والحصول علي نتائج متقدمة تتناسب مع احتياجاتهم. ينبغي علي "المواطن الذكي" استخدام حلول ذكية في أنشطته اليومية.
      "إن الظهور الفردي القوي هو نهج يمكن فهمه في كل جانب من جوانب المجتمع. فعلي سبيل المثال؛ كيف يرغب المستهلكون في ولوج علاماتهم التجارية المفضلة أو كيف يسجّل الأشخاص معلوماتهم الكاملة عبر الإنترنت قبل زيارة الطبيب أو كيف نتوقع النصيحة عند بناء مركز تسوق جديد وبالتالي اذن يتم الارتقاء بتأهيل المواطنين وتعليمهم ذاتيّاً من خلال استخدام التقنيّات والتعاون مع الأفراد بغيّة لعب دور رئيسي في "مدينة ذكية" حقيقية. إذن تظهر تنبؤات اكثر من قبل المواطنين بخصوص تبنّي مفاهيم ومنتجات ذكية بما في ذلك خيارات نمط الحياة.
      التعليم الذكي بمثابة منصه
      يتناول التعليم الذكي موضوع تكامل مجموعة من التقنيات الرقمية المتكاملة التي المتاحة في أي مكان وفي أي وقت تقريباً. يساعد التعليم الذكي علي تحقيق جودة التعلم والتعليم وإدارة الطلاب وإدارة المحتوي في بيئة رقمية متقدمة. ففي مجال التعليم الذكي تصبح طرق التدريس تفاعلية وتزداد نسبة المشاركة بين الجامعات في جميع أنحاء العالم و .... الخ.

      3. طبقة الحلول القائمة علي المنصّات

      بالإضافة إلي القدرات الناجمة عن تطوّر منصات المدن الذكية فإن فهم سلسلة اتخاذ القرارات القائمة علي "المنصات الذكية" من قبل السلطة يتطلب النظر في الحلول التالية:
      منصّة المدينة الذكيّة الآمنة Intelligent Safe City Platform( iSCP) [11]
      يتيح iSCP تقنيات حديثه لتطبيق القانون ويضعها تحت تصرف الوكالات الحكومية لتتمكن من الاستجابة الفاعلة لنطاق واسع من التهديدات الموجودة في المدن والتنبؤ بها وتقديم حلول خاصّه ومطمئنه لشبكة الرقابة والاشراف وقياس القدرات الاتصاليّة لغرض حماية المدن وسلامة المواطنين. أنّ "iSCP" في حالة تطور لتصبح أداة مهمة لتقديم الخدمات العامة و ضمان السلامة العامة. ف‍ "iSCP" ليست فقط وسيلة فعالة لحماية إنتاج البيانات المطلوبة والاتصالات الصوتية والمرئية في جميع أنحاء المدينة ولكنها تتيح أيضًا عنصرًا مهمًا في مكافحة الجرائم والاستجابة السريعة.
      تعمل الوكالات والمنظمات الحكومية والبلديات في المدن الآمنة علي زيادة اتصال النطاق العريض باستخدام الاستجابة وردود الافعال المركزية الطارئة والادارة في مواجهة التهديدات والهجمات والكوارث الطبيعية والجرائم أو الحوادث علي المستوي الصناعي. وبعباره ابسط تعتبر البنيّة التحتيّة الآمنة iSCP ضرورية للإدارة الفعالة في المدينة الذكية وإنقاذ الأرواح وتقليل الاضرار.
      إنّ iSCP عبارة عن استقرار شبكة علي مستوي المدينة تهدف بشكل خاص إلي تعزيز الأمن المدني وبعدها يمكن للمدينة الافادة من القيمة المضافة المستخدمة للتنمية الاقتصادية وزيادة الارتقاء التعليمي وجذب الاستثمارات في التجارة وتقديم الخدمات الحضرية (المدينيّة)و في نهاية المطاف تحسين جودة الحياة لسكان المدينة. بالإضافة إلي ذلك يمكن تحديث iSCP لأتاحة الفرص للمواطنين بغيّة إنشاء تطبيقات وبرمجيات للمدن الذكية كالتحكم في حركة المرور، و أمن النقل والمواصلات، والخدمات الآلية والخدمات الإلكترونية وأمور أخري.
      يتيح iSCP مزيدًا من التعاون بين المنظمات وسائر ذوي العلاقة والبيانات العملية للارتقاء بمستوي صنع القرار. فالهدف النهائي هو الحد من وقوع الجرائم في المدينة ومراعاة الأمن فيها والتعامل الأمثل مع التهديدات البيئية. وفي الوقت نفسه تستفيد المدن من انخفاض تكاليف التشغيل (OPEX) وزيادة الاتصال بالمجتمعات.
      يتطلب iSCP الافادة من القطاعات التالية والتنسيق بينها:
      • الانظمة الموحدة
      • التعاون بين عدد من المنظمات والوكالات الحكوميّة.
      • الوعي الظرفي (المكاني).
      • تحليل الفيديوهات والبيانات.
      • العمليات التلقائيّة.
      اما مزايا ال‍ "iSCP" فهي كالتالي:
      • الكفاءة العمليّة.
      • تحسين التعاون بين عدد من المؤسسات والوكالات الحكوميّة.
      • تحسين زمن الاستجابة.اتخاذ القرار الأمثل.
      • الارتقاء بالوعي الظرفي (المكاني).
      • انخفاض نسبة الجرائم و الجنح.
      • مواطنون اكثر وعياً.
      • انخفاض التهديدات والمخاطر واتّباع استراتيجيات محسّنه.
      • تحسين معدلات اداء المحاكم.
      • تحسين سلامة أوائل المستجيبين.
      • خفض النفقات التشغيليّة OPEX
      إدارة المعلومات الأمنية الذكية Intelligent Security Information Management (iSIM) [12]
      تقوم إدارة المعلومات الأمنية الذكية بتسهيل استخدام الأنظمة بواسطة خوارزميات تحليل البيانات المتفوّقة والاساليب ذات الصلة والقدرة علي العرض وبالتالي توفير آلية لصنع القرار الفعّال.
      عندما الحاجة للتحكم الواسع النطاق في أكثر من حاره ومستوطنه وبصوره موزّعة تحتاج المؤسسات إلي حلول أمنية مختلفة [نظام إدارة الفيديو (الفيلم) ونظام التحكم بالدخول ومركز الاتصال وتتبع وسائطالنقل وأمن الحدود و .....الخ]. وبموازاة ذلك قد يضطرون في الوقت نفسه إلي استخدام إصدارات وحلول مختلفة لعلامات تجارية.
      و من المشاكل الأخري هو دمج البيانات المجمّعة من خلال حلول مكوّنه من علامات تجارية وإصدارات مختلفة و معروضة لأهداف متباينه. قد يؤثر ذلك علي آلية اتخاذ القرار السريع والصحيح وهو أمر بالغ الاهميّة لقطاع الأمن. وعموماً يتسبب في ايجاد الموارد وإهدار الوقت وقد يؤدي هذا التأثير إلي خسائر أخري من وحين الي آخر. و في هذه المرحلة يمكن التحكم في جميع البيانات التي تم جمعها من كافّة أنظمة جمع البيانات بواسطة iSIM في مركز واحد حتي يتسني تغيير البيانات عبر تحليل المعلومات والاستعانة بهذا الاسلوب لدعم عمليّة اتخاذ قرار سريع وصحيح.
      منصة حلول القياسات الحيوية Biometrics Solution Platform (HRZM) [13]
      تستفيد منصة HRZM من أيّة سمات مميزة للفرد يمكن قياسها واستخراجها من عينة القياسات الحيوية لقياسها والتعرّف عليه. في الآونة الأخيرة تم استخدام تقنيات القياسات الحيوية في مجموعة واسعة النطاق من التطبيقات والبرامج المختلفة من تأييد الهويّة إلي الخدمات المصرفية. قد تشمل الميزات البيومترية (القياسيّة الحيويّة) الامور التالية:
      • بصمة الاصبع. Finger Print
      • بصمة وريد الاصبع. Finger Vein Print
      • طباعة النخيل. Palm Print
      • طباعة وريد الكف. Palm Vein Print
      • تسليم بصمة النخيل. Hand Over Palm Print
      • التعرف علي الوجه (ثنائي الأبعاد ، ثلاثي الأبعاد). Face Recognition (2D, 3D)
      • القزحية وشبكية العين. Iris and Retina
      • تحليل الصوت والكلام. Voice and Speech Analysis
      • هندسة اليد. Hand Geometry
      إنّ التنفيذ الإلزامي لنظامي جواز السفر الإلكتروني (e-Passport) والبوابة الإلكترونية (e-Gate) في الدول الأعضاء بمنظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) بحلول عام 2015م لعب دورًا هامّاً في اعتماد تقنيات القياسات الحيوية في جميع أنحاء العالم. وباستخدام تقنيات القياسات الحيوية المناسبة بالامكان تطوير تقنيات متقدمة مثل "الهوية الإلكترونية وجواز السفر الإلكتروني". يوفر HRZM مجموعة من حلول القياسات الحيوية للتحقق من هوية الفرد باستخدام البيانات البيومترية مما يساعد علي مكافحة تزوير الهوية.
      بوابة نظام المعلومات الجغرافيّة KTP (Geographic Information System Portal) [14]
      يمكن استخدام تقنية المعلومات الجغرافية (GIS) لأغراض البحث العلمي وإدارة الموارد والتخطيط للتنمية. فعلي سبيل المثال قد يتيح نظام المعلومات الجغرافية لمخططي حالات الطوارئ امكانيّة احتساب أوقات الاستجابة للطوارئ بسهولة عند وقوع الكوارث الطبيعية. و يمكن أيضًا استخدام هذه النظم للعثور علي المستنقعات التي تحتاج إلي الحماية من التلوث.
      ف‍ KTP هي بوابة ل‍ WEB-GIS تتيح امكانيّة المشاهدة والتشارك والاستفسار عن المعلومات القائمة علي الخرائط من أي مصدر كان. كما يقوم بتركيب بيانات أخري مثل إحصاءات الوظائف وبيانات الوسائط الاجتماعية وبيانات الموقع وغيرها مع بعضها البعض.
      الكثير من مشاريع نظم المعلومات الجغرافية بحاجه الي وجود مالك لها وعادة ما يكون الملك هو الشخص اوالأشخاص الذين طوروا المشاريع منذ البداية. فخلال مراحل تطوير تلك البرامج يتم الانتهاء من معظم مراحلها المختلفة. لكن برنامج KTP يتطلب تطويرًا أقل لكل مشروع من مشاريع نظم المعلومات الجغرافية. وبغض النظر عن موقعهم المكاني يمكن للمستخدمين الوصول إلي البيانات باستخدام أي متصفح ويب عبر الإنترنت أو الإنترانت.
      مزايا استخدام KTP:
      • خادم خرائط مستقل.
      • اتاحة بيانات فاعله (ديناميكية) في فتره زمنيّه حقيقيّه.
      • منصّه مستقلّه.
      • الحيلولة دون التكرار والازدواجيّة اثناء إعداد برامج التعقّب.
      • تفسير وتحليل الضربة (الأثر).
      • السلامة والنقل والمواصلات.
      • ادارة الموارد.
      • ترشيد التكاليف نتيجة الكفاءة.
      • اتخاذ القرارات بصوره أفضل.
      • تحسين الاتصالات.
      يتم استخدام سيناريوهات KTP في الحالات التالية:
      • الادارة الالكترونيّة لسير العمل.
      • المنصّة المتكاملة للحكومة الالكترونيّة.
      • الاحصاءات المرئيّة (البصريّة).
      • التقارير المبنيّة علي الخرائط.
      الادوات الاجتماعيّة CRM MeaMinds [15]
      هذه الأداة تتيح للشركات امكانيّة فهم ودرك اهتمامات ومتطلبات الناس من المنتجات والعلامات التجارية والخدمات. يمنح MeaMinds الفرصة لكل شركة لقياس نبض الأسهم في أي حاله تخص علاماتها التجارية ومنتجاتها. فمن خلال MeaMinds يمكن التحكم في المحتوي / التعليقات علي المنصات الرقمية من خلال منصة واحدة. تساعد MeaMinds الشركات علي التحكم في سمعتها عبر الإنترنت من خلال لوحات سهلة الاستخدام بفضل رابط المستخدم القوي وسهل الاستخدام الخاص بها. يقوم هذا التحليل عبر تقديم رؤيه سريعه حول محادثات الزبائن او تعليقاتهم حول منتجٍ ما او ماركه معيّنه او خدمات خاصّهّ، بالتعرف علي وجهات نظرهم في Twitter و Google Plus والمدونات والمنصّات الأخري ومقارنتها وقياسها. وبأستخدام خيارات التحكّم علي الشاشة يمكن مشاهدة وتخصيص وتصنيف تلك التعليقات والرد عليها.
      اما مزايا MeaMinds فهي كمايلي:
      • تعمل MeaMinds علي مساعدة الشركات لتحسين مصداقية علامتها التجارية والارتقاء بمستوي التعاون داخل الشركة والمشاركة الفعّالة خارجها وتمتين العلاقات مع العملاء ولعب دوراً مؤثّراً في التخطيط لوسائل التواصل الاجتماعي.
      • يمكن لـ MeaMinds أيضًا استخدام أحدث التقنيات لفهم وجهة نظر المواطنين بخصوص كيفيّة تقديم الخدمات العامة في مجالات التعليم أو النقل والمواصلات العامة والرعاية الصحية أو الأمنيّة. يستخدم البرنامج تقنيات متقدمة لمعالجة اللغة الطبيعية لتحليل كميات كبيرة من بيانات الوسائط الاجتماعية العامة لأغراض تحليل الرأي العام وكذلك المراقبة والاشراف علي القضايا الأمنية.
      • تساعد MeaMinds الجهات المسئولة بالمدينة والبلاد علي اتخاذ قرارات أكثر دقّه من خلال مراقبة وجهات النظر والإجراءات بدون أيّ حجب او فلتره وكذلك التنبؤ التوجّهات في وسائل التواصل الاجتماعي. ويمكن أيضًا استخدام MeaMinds للحيلولة دون أي نوع من الأزمات.
      بالاضافة الي الدور الرئيسي الذي تلعبه العناصر البشرية في اتخاذ القرارات المهمة في جميع الأنشطة فأنّ هذه الحلول و من خلال صياغة رؤيه افضل بشأن الناس والحكومات والمهن تتيح امكانيّة التنبؤ والتجسيم وادارة البيئات المعقّده
      إنّ التعقيد المتزايد في شئون الحياة الاجتماعية والاقتصادية يعود إلي التطورات السريعة في التكنولوجيا والاتصالات والنقل والمواصلات. تعمل المدن علي نحو متزايد في بيئات فوضوية مع تغييرات غير متوقعة، وعدم الاطمئنان، وانعدام السيطرة، والقرارات المعقدة، والترابط المتبادل بين المجموعات، وارتفاع الطلب، والحدود الغامضة ومرحليّه.
      يتطلب العمل في بيئة أمنية معقدة وديناميكية، اتباع نهج إستراتيجي عالي المستوي يتضمن إستراتيجية أمنية واسعة النطاق وإدارة شاملة للمخاطر وحوكمه مشتركة بالكامل ودعم برامج فعاله. تتيح الأدوات التشاركيّه والشبكات المشتركة تعاونًا تنظيميًا أكبر وكفاءة عملياتيّه أكبر.
      المصدر الرئيسي لهذه المادة


      1. Frost and Sullivan (2017), “Smart city as a platform”, Proline Integrated Intelligence, Whitepaper, 2017. Available at: http://www.prolineakillidunya.com/Content/Videos/Smart_Platforms_White_Paper.pdf
      2. “The city as a platform for Digital Transformation” (Smart City an Opportunity for Europe), Telefonica, Policy Paper, 2016. Available at: https://www.telefonica.com/documents

      إدراج المصدر



      [1] Internet of Things
      [2] Mobile computing
      [3] Pervasive computing
      [4] Wireless sensor Networks
      [5] Cyber-physical systems
      [6] AI Augmented Government
      [7] Customer experience
      [8] Open-source
      [9] Machine learning
      [10] mobility
      [11] Intelligent Safe City Platform
      [12] Intelligent Security Information Management
      [13] Biometrics Solution Platform
      [14] Geographic Information System Portal
      [15] A Brilliant Social CRM Tool

      الموارد


      نظر کاربران
      اسم:
      البريد الإلكتروني:
      مشاهدة وصف:
      قانون الضمان: